منتديات


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البكاء والطم على الحسين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بيكهام البصراوي
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد الرسائل : 131
الاقامة : في قلب البصرة
الجنس : فحل صاك
sms : مو بيدي هاي الروح هية التحبكم
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: البكاء والطم على الحسين   السبت أبريل 19, 2008 9:54 pm





يستشكل كثير من المسلمين قضية الحزن والبكاء واللطم على سيد شباب أهل الجنة الإمام أبي عبدالله الحسين(ع) وجعلها البعض من البدع من دون أي دليل ناهض على ذلك ومجرد تهريج لا يستند الى أي علمية , ومن هنا نحاول أن نشرح وبتبسيط قضية الحزن على الإمام(ع) ومواردها وشرعيتها. الأصل في الأشياء الإباحة حتى وإن لم يكن له وجود في عصر النبي صلى الله عليه وآله وإلا لقلنا أن القاء السلام عن طريق المحادثة كتابة في الانترنت من البدع لأنها لم تكن في تلك العصور !

والكل يعلم أن اللطم إحدى الطرق لابراز الحزن والأسى على فقدان العزيز ولن يلام الشيعة إن ابرزوا حزنهم وأساهم على قتل ابن رسول الله صلى الله عليه وآله ، خاصة أن هناك روايات من طرق أهل البيت ترجح البكاء على الحسين واللطم حزنا وجزعا عليه حتى ورد ( كل الجزع مكروه إلا الجزع على الحسين ) بل إن النبي صلى الله عليه وآله كما ورد في روايات العامة قد بكى على الحسين عليه السلام عند ولادته بعد أن أخبره جبريل أن أمته ستقتله في أرض كربلاء واعطاه شيئا من تربته وأعطاها لأم سلمة ويوم قتل الحسين عليه السلام صارت القارورة دما عبيطا !
قال ابن كثير في البداية والنهاية 8/218‏ :
( عن ابن عباس‏ ‏قال‏:‏ رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام نصف النهار أشعث أغبر، معه قارورة فيها دم، فقلت‏:‏ بأبي وأمي يا رسول الله، ما هذا‏؟‏قال‏:‏ ‏(‏‏(‏هذا دم الحسين وأصحابه لم أزل ألتقطه منذ اليوم‏)‏‏)‏‏.‏قال عمار‏:‏ فأحصينا ذلك اليوم فوجدناه قد قتل في ذلك اليوم‏.‏
تفرد به أحمد، وإسناده قوي‏ )
والطبراني في معجمه الكبير ح2817
( عن أم سلمة قالت : كان الحسن و الحسين رضي الله عنهما يلعبان بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم في بيتي فنزل جبريل عليه السلام فقال : يا محمد إن أمتك تقتل ابنك هذا من بعدك فأومأ بيده إلى الحسين فبكى رسول الله صلى الله عليه وسلم وضمه إلى صدره ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : وديعة عندك هذه التربة فشمها رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال : ويح كرب وبلاء قالت : وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا أم سلمة إذا تحولت هذه التربة دما فاعلمي أن ابني قد قتل قال : فجعلتها أم سلمة في قارورة ثم جعلت تنظر إليها كل يوم وتقول : إن يوما تحولين دما ليوم عظيم).
وفي الروايات الأخرى أن السماء امطرت دما يوم قتل الحسين عليه السلام ، وأن الحمرة في السماء لم تر قبل استشهاد الحسين عليه السلام بل إن الجن قد ناحت على الحسين عليه السلام !
ففي معرفة الصحابة لأبي نعيم الأصبهاني :
ح1678 ثنا هشام ، عن محمد ، قال : « لم تر هذه الحمرة في آفاق السماء حتى قتل الحسين رضي الله عنه.
1679 - عن أبي قبيل ، قال : « لما قتل الحسين بن علي انكسفت الشمس كسفة ، حتى بدت الكواكب نصف النهار ، حتى ظننا أنها هي »
1680 - عن يزيد بن أبي زياد ، قال : « شهدت مقتل الحسين ، وأنا ابن خمس عشرة سنة ، فصار الورس في عسكرهم رمادا »
1681 - ثنا سفيان بن عيينة ، قال : حدثتني جدتي أم عيينة : أن حمالا ، كان يحمل ورسا ، وهو في قتل الحسين بن علي ، فصار ورسه رمادا
1682 - ثنا زويد الجعفي ، عن أبيه ، قال : « لما قتل الحسين انتهب من عسكره جزور ، فلما طبخت ، إذا هي دم فأكفئوها »
1683 - عن ابن شهاب ، قال : « ما رفع بالشام حجر يوم قتل الحسين إلا عن دم » رواه الهذيل ، عن الزهري مثله))
معرفة الصحابة لأبي نعيم الأصبهاني:
1684 (( عن ميمونة ، قالت : « سمعت الجن ، تنوح على الحسين
1685 عن أم سلمة ، قالت : « سمعت الجن ، تنوح على الحسين »
1686 - عن حبيب بن أبي ثابت ، قال : « سمعت الجن ، تنوح على الحسين ، وهي تقول : مسح الرسول جبينه فله بريق في الخدود أبواه من عليا قريش جده خير الجدود
1687 عن أبي جباب الكلبي ، قال : حدثني الجصاصون قالوا : « كنا إذا خرجنا بالليل إلى الجبانة عند مقتل الحسين ، سمعنا الجن ينوحون عليه يقولون :
مسح الرسول جبينه***فله بريق في الخدود
أبواه من علياء قريش***جده خير الجدود
1688 عن مزيدة بن جابر الحضرمي ، عن أمه ، قالت : سمعت الجن ، تنوح على الحسين تقول :
أبغى حسين هبلا***كان حسين جبلا ))
وهذه روايات أهل السنة وليست روايات الشيعة ، فماظنك بما يوجد في كتبنا من طرق أهل البيت عليهم السلام ؟! فيا أيها الأخ العزيز إن كيفية قتل الحسين عليه السلام وبكاء النبي صلى الله عليه وآله يوم مولده والروايات الواردة عن أهل البيت عليهم السلام التي تحث على البكاء عليه وأنه من المستحبات يجعل من الطبيعي أن نبرز الحزن والأسى واللوعة على فقدان ابن رسول الله ، فهل يلام الشيعة لحبهم لأهل البيت ؟ أم يلام من يعلم بذلك ولا يحرك ساكنا بل يتخذ يوم مقتل الحسين -يوم عاشوراء- يوم بركة وسرور وهو ما ابتدعه يزيد بن معاوية لعنه الله !!؟
فجزى الله تعالى الشيعة عن تعظيمهم وحبهم لآل حبيبه المصطفى (صلى الله عليه وآله) خير الجزاء ورزقهم شفاعتهم يوم الحساب يوم لا تنفع فيه شفاعة الشافعين والحمد لله رب العالمين

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
THE KING
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 281
العمر : 27
الاقامة : Iraq
الجنس : male
sms :


My SMS
I LOVE (I.T) 4 EVER


تاريخ التسجيل : 02/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: البكاء والطم على الحسين   السبت أبريل 19, 2008 9:57 pm

شكرا على الموضوع الرائع

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
THE KING
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 281
العمر : 27
الاقامة : Iraq
الجنس : male
sms :


My SMS
I LOVE (I.T) 4 EVER


تاريخ التسجيل : 02/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: البكاء والطم على الحسين   السبت أبريل 19, 2008 9:58 pm

شكرا على الموضوع الرائع

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ميمي
•-«[ عضو فعال جداً ]»-•
•-«[ عضو فعال جداً ]»-•
avatar

عدد الرسائل : 512
العمر : 31
الاقامة : الوطن الحبيب
الجنس : انثى
sms : للحب حرفان يعني اثنان فقط
قمة الحب تكفي عن مليون كلمة
اذا كانت من قلب صادق
تاريخ التسجيل : 06/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: البكاء والطم على الحسين   الأحد أبريل 20, 2008 2:05 pm

مشكور على الموضوع الرائع
تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
البكاء والطم على الحسين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات :: الاقسام الدينية :: القسم الاسلامي العام-
انتقل الى: